Friday, May 27, 2016

كفوا ألسنتكم عن النساء

هي فتاة تربت في بيت عادي أهله يصنفون من أكبر شريحة مجتمعية في مصر ، الشريحة التي تحمل عادات المجتمع الأصلية ، الشريحة اللي أهلها "مستورين".

وهي صغيرة كانت دائماً تسمع أبوها وأمها بيقولوا عاوزين نعلم البنات تعليم كويس عشان ما يشفوش اللي احنا شوفناه وعشان نتشرف بيهم بين الناس. 


تكبر هي وتدخل الجامعة كلية الطب وأختها هندسة وأختهم الثالثة كلية التربية والرابعة اتخرجت من كلية التجارة، أبوهم وأمهم مبسوطين وبيفتخروا ببناتهم.

بس البنات بدأوا سنين المجاهدة اللي بجد مع الدنيا بدأوا سنين بلورة الشخصية والطموح، المذاكرة والطحن في الكلية، وبدأوا يسمعوا ويشوفوا وأحلامهن تكبر وطموحهن يطول السماء.


وصلوا للبكالوريوس واتخرجوا وبدأوا حياتهم العملية محترمات جادت ومتقنات لعملهن.
بدأوا يقرأوا كتب أعمق وبدأت اتجاهتهم الفكرية تتحدد واحدة لبست النقاب والتانية حجاب عادي مع لبس واسع شوية والثالثة ربنا يهديها ما اتحجبتش والرابعة لابسة خمار.


الدكتورة تقول أنا نفسي أبقى زي مجدي يعقوب والمهندسة نفسها تبقى معمارية مشهورة والمدرسة نفسها تقدر تبني جيل يخدم الدين والبلد وخريجة التجارة حالها زي حال كتير من خريجي كليتها مالقتش شغل مناسب وقعدت في البيت.

كل واحدة فيهم طريقتها في التعامل مع الجنس الأخر مختلفة، واحدة جد جداً وحادة وماشية شبه العسكري، والثانية ما بين بين، والثالثة فاتحاها على البحري ،والرابعة أصلاً مش بتتكلم مع رجال.


 كل واحدة فيهن عندها طموحها وأحلامها ومميزة في طريقة تفكيرها بس الأربعة يجمع ما بينهم حلم كل البنات "الفارس والحصان الأبيض" بس كل واحدة حاطة المواصفات بتشبه تفكيرها وشخصيتها . 


أبوهم ما زال فرحان ببناته وشايف التنوع اللي فيهن ميزة مش عيب شايف انه ربى جيل حر كل واحدة مسئولة عن اختيارها وتقدر تواجه الحياة وإن اتجوزت تقدر تشيل مسئولية الأسرة.


البنات كبروا وعدوا ال25 ، 2 منهم تزوجن وفضلت الكبيرة والصغيرة وسنهم كبر، الكبيرة سنها عدى ال30 والصغيرة بتكبر وهتحصلها. 


البنتين اللي تزوجوا ملخومين في البيت والأولاد وبيبدأوا مشوار جديد زي مشوار أبوهم وأمهم ، واحدة منهم اختارت انها تقعد في البيت يادوب جهدها على أده ، وواحدة قالت لا هشتغل واشتغلت مع البيت والولاد. والاتنين اللي ما اتجوزوش حاطين كل طاقتهم في الشغل وطموحهم بيكبر ويكبر لكنهم مش بينسوا الحلم بتاع كل البنات ولكن كل واحدة بتتعامل بطريقتها.


اللي فات دا حال معظم البنات إن مكنش كلهم ، كل واحدة لها شخصيتها وأحلامهما وطموحها وغالباً ما هتكون سعيدة بدا هي وأهلها لولا تدخل المجتمع بسخفاته وأحكامه القهرية عشان يخلي بنات كتير عايشة في قلق ومتمردة على الوضع.



بعد الثورة تابعت شباب من التيار الإسلامي تلاقي عدد مش قليل منهم ما ورهمش غير سيرة البنات وأحوال البنات لو البنت الفلانية عملت كذا هتبقى حلوة ، إلحق دي طموحة اه يبقى أكيد مسترجلة ؟؟!! 

إلحق دي لابسة تاج ورد على النقاب دي بتتمايص وبتدور على عريس، إلحق دي بتصور، إلحق دي في أنشطة بتجمع بين ولاد وبنات وفيه مليطة ؟؟؟؟ طبعاً قطاع كبير منهم عاوز المرأة زي أمينة في فيلم سي السيد جاهلة ومش شايفة غير سي الافندي ولو واحدة اتكلمت في حقوقها التي أعطهالها الإسلام تبقى مسترجلة وعايشة الدور.

وكلام كتير كتير وهما المفروض "ملتزمين" ؟؟ خير يا سيد منك له ما تشغل بالك بحالك وسيب أحوال البنات ليهم وما تركزش معاهم ؟؟ 


وفي الجانب الأخر بتوع الفيمنست واكلين دماغنا الستات مقهورة ، دي أبوها غاصب عليها عشان تتحجب ، ودي أمها ملبساها النقاب غصب عنها وبسبب كدا بتقرض ضوافرها بالليل ؟؟!!!


طبعاً دا غير البعض اللي شايفين النساء حتة لحمة متحركة حتى لو لابسة خيشة عينه بتخرم الخيشة دي ؟! وتلاقيه عياناً بياناً من غير لا حياء ولا أدب عمال يتغزل في أعضاء المرأة ؟؟؟


ايه يا جماعة ما تسيبوا البنات في حالها وأرحمونا من التخلف دا ، كل واحدة سيبوها لقدرها واختيارها وما تقعدوش تلموا عليها وتسمعوها كلام يسم البدن عشان ترتاحوا انتوا ؟؟؟؟ وأنت يابني منك له احترم نفسك وأرفع عينك عن عورات النساء لأنه دين هايترد لك في بنتك وزوجتك وأختك وأمك كمان.


البنت كائن حر مكلف ، انت ك"رجل" والمجتمع مش هيتحاسب معاها يوم القيامة ، انت واخد درجة في القوامة آه لكن خذ القوامة بحقها مش تخليها كارت تطلعه وقت ما تحب وتصهين عليه وقت ما تحب.


المرأة دورها الرئيسي التربية والتنشئة آه لكن دا لا يعطيك الحق إنك تسلب منها حق العمل لو هي شايفة إنها تقدر توفق ما بين بيتها وشغلها وبعدين دي مش قضية عامة دي قضية خاصة بكل بيت يناقشوه وحدهم، دا غير إن في سيدات معيلة أصلاً يعني بتقوم بالدور دا غصب عنها. 


عمل المرأة مش عيب ولا حرام ولا بيخليها تقلب الشاويش عطية ، وفي نفس الوقت هو مش فريضة شرعية. دا فيديو لحكم عمل المرأة للشيخ الشعراوي شوفوه لينك


كمان البنات اللي عدت ال35 ولم تتزوج دا مش عار ولا فضيحة ولا نقص فيها ، دا رزق. فياريت تسيبوا الناس في حالها وياريت تبذلوا نص طاقة الهري دي في حاجة مفيدة ، هتبقوا أحسن والله ولو مش قادرين يبقوا دورا لكم على دكاترة نفسيين أو ربنا يأخدكم بقى والكوكب يستريح منكم.



طبعاً هايتقال عليا مسترجلة بعد البوست دا ، فأحب أقول للي هيقولوا عليا كدا "فلتذهبوا بآرائكم إلى الجحيم".


السلام عليكم :)