Friday, March 21, 2014

شيزوفيرنيا

موضوع النهاردة بشوفه مهم وخطير بجد في وسط البنات اللي نص ملتزمين " اللي هما مش مفرطين أوي ولا ملتزمين أوي (ملحوظة: الالتزام مش وحش يا ريتنا نلتزم ولا التفريط حلو ولا النص نص حلو بيتعب اكتر ) " وبيجتهدوا في الالتزام , واللي بيتعاملوا مع أناس كتير من الجنس الآخر بحكم عملهم او دراستهم او اي شىء كان.

البنات دي بحكم انها متربية في هذا المجتمع متربية إن التعامل مع الشباب مش عيب ولكن بحدود ولحد هنا جميل , لكن المشكلة في الحدود هما شايفين إن " الأدب " إني أتعامل مع الشاب كأنه أخويا , يعني ممكن أهزر واتكلم عادي ولكن من غير " نحنحة وصحوبية والجو دا" ولكن البنت دي في نفس الوقت لو حد اتنحنحلها بتديله على أم رأسه تلاقيها كدا في النص ما بين اللين والخشونة. عدم تطويل في الكلام ولو طولت تلاقيها تنهي الكلام بمجرد ما تنتبه فاللي قصادها طبعاً ما بيكونش فاهم حاجة ويقول حاجتين اما مجنونة او يحكم انها غفير  , طيب البنت بدأت تلتزم وبدأت تفهم أكتر إن الكلام الكتير والهزار حرام وغلط تلاقيها بقى في صراع رهيب ما بين التخلص من العادة في الحديث والهزار واللي المجتمع بيسهلها جداً وبيصعب الالتزام بما أمرنا الله بنات حواء في هذا النحو فيحصل الآتي 

ييجي الشاب بطل القصة يكلم الفتاة عبر أي طريق للتواصل بقى , فيلاقيها غريبة الأطوار شوية جد على شوية بتتكلم وتهزر وبما انه هو البطل فهي بتكون منتبهة من الاول مش عاوزة تتكلم بأريحية وتلاقي الصراع بقى اتنين واحد لانها بتحاول تلتزم باوامر الشرع وواحد لانها بتكون خايفة جداً ان يبان عليها حاجة لان مجتمعنا مش بيسامح بنت تبين مشاعرها ودا هو المفروض لانها ما تعرفش نيته كل اللي شايفاه انه معجب , بيلمح , فبتكون يا ولداه محتارة هو فعلاً معجب ولا بيستهبل " ودا من باب ولاد الحرام مخلوش لولاد الحلال حاجة" طيب اتجاوب ويقول عليا مفرطة ولا ما اتجاوبش ويقول مش راضية ويبعد وتفضل دماغها رايحة جاية بكل انواع الافكار وبالتالي تلاقي تصرفاتها مع البطل دا عجيبة شوية مرة تتكلم عادي ومرة تلاقيها بتقفل ومرة تلاقيها بتبعد بكل طاقتها. والبيه بقى يلاقيها كدا فبعد ما يشاغلها بتصرفات بتكون مفضوحة للاعمى يبعد عنها فيسبب لها ازمة نفسية .

الخلاصة انا مش بقول ان صح ان البنت تفتح مواضيع حديث أو هزار او خلافه مع أبناء الجنس الآخر لكن بوضح نفسية كتير من بنات عايشين في المجتمع دا ويمكن أنا واحدة منهم  يمكن الشباب يبطل طريقته البغيضة في عرض أمور الزواج والتلميح بطرق ملتوية بتسبب ازمات لبنات كتير جداً. ساعدوا الآخريين على التزامهم وشجعوهم , ما تزودش على الناس هموم حتى لو نيتك كويسة, لما تعجب ببنت ما تلفش وتدور ورسائل غامضة بقى وتستنى منها تتجاوب خليك " رجل " وروح قولها عاوز اتزوجك وافقت يبقى على بركة الله , ما وافقتش يبقى حصل خير ووفرت على نفسك التفكير والمماطلة في الامر ووفرت عليها الصراع اللي بتزوده في نفسها وانت في الآخر مش هتموت ما تقلقش.

#افهم_الآخر
#ربنا_يرزقنا_العفة
#ربنا_يعينا_على_طاعته