Thursday, April 16, 2015

عن ظاهرة قلع الحجاب

كلمة في موضوع "ظاهرة قلع الحجاب" واللي شوفت ناس في محيط معارفي للأسف الشديد قلعوا حجابهم ربنا يعافينا وإياكم ويردهم إليه رداً جميلا
الحجاب زي الصلاة والصوم إختيار شخصي وحرية ومحدش فينا هيحاسب حد ما بيصليش أو ما بيصومش أو بنت مش لابسة حجاب ولكن أنا حرة في إني أنفر "أبعد" عن اللي بيجاهر بعدم صلاته, وحرة في إني أشمئز من فِعل اللي بيكون فاطر في نهار رمضان , وحرة كمان في إني أبعد عن اللي قلعت حجابها زي ما هو إختيارها "وهي حرة" أنا كمان حرة في إني أبعد عنها.
أنا عندي زميلات كتيييييير مش محجبات, اه بنقضي وقت لطيف سوا لكن عمرنا ما كنا أصدقاء بمعنى الصداقة الكبير , زمالة اه لكن صداقة ما أظنش !
الكلام دا مش لأني قديسية ولا شيخة ولا أنا أحسن من حد , لأن الله أعلم بخاتمتنا هتكون عاملة ازاي ! ربنا يرزقنا جميعاً حُسن الخاتمة ,وأنا أتمنى لكل إنسان/ة عرفته/ا وكان فيه قدر إحترام او مودة بيني وبينه/ا في يوم من الأيام أن يُحسن الله خاتمته/ا ويجمعنا في الجنة إن شاء الله.
لكن أنا شايفة إن إحنا في زمن فتن فعلاً و "ظاهرة قلع الحجاب" فتنة منهم ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "المرء على دين خليله" وقال كمان " بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا "
فأنا خايفة على نفسي لأفتن وبصحاب ناس يقربوني لربنا زي ما بنستمتع مع بعض بأوقات حلوة في الدنيا , كمان يكونوا عون ليا على طريق الله "اللي هو أصلاً طريق صعب على النفس" فقد قال رسول الله "حُفت الجنة بالمكاره، وحُفت النار بالشهوات" فبالتالي طريق الله مش طريق ممهد ولكن طريق صعب محتاج عون والعون هيكون من الله أولاً ثم من صحبة صالحة ثانياً
أنا بحاول أطبق الآية دي "قال الله تعالى (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا) "
ناس هتقولي طيب ما ربنا مُطّلع على ما في القلوب وممكن واحدة مش محجبة تكون أحسن من اللي محجبة 
دا صحيح لكن أنا ليا الظاهر , أنا هاعملها برفق ومودة ومش هأعين نفسي وصي على حد , الله أعلم بحال كل واحد فينا لكن أنا في اعتقادي إن ما في القلب يظهر على المظهر الخارجي يعني اللي الدنيا مالية قلبه وبعيد عن ربنا هيقدر بكل سهولة يفرط في حق ربنا والفروض اللي ربنا فرضها عليه وكل ما زاد قربه من ربنا وخرجت الدنيا من قلبه كل ما هيكون حريص على تأدية فروض الله والسنن كمان

مش وصاية ولكن أنا بحاول أنجو بنفسي وشايفة إن فعل من خلعت حجابها مجاهرة بالسوء ربنا يعافينا وإياكم